منتدايات متنوعة

منتدايات متنوعة

اخر اخبار السياسة و الترفيه و كرة القدم و تقنيات الحديثة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  ( سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة الأحزاب [1] ) للشيخ صالح بن عواد المغامسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 25/05/2013

مُساهمةموضوع: ( سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة الأحزاب [1] ) للشيخ صالح بن عواد المغامسي    الخميس مايو 30, 2013 3:51 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركــاته

فهذا العدد الاول من سلسلة محاسن التأويل -تفسير سورة الاحزاب
لفضيلة الشيخ : صالح بن عواد المغامسي
امام مسجد قباء بالمدينة المنورة







غزوة الأحزاب أو الخندق من أعظم الغزوات التي اختبر الله فيها نفوس المسلمين، وامتحن قلوبهم، وميز فيها بين الخبيث والطيب، وقد بشر النبي صلى الله عليه وسلم فيها المسلمين بالفتوحات العظيمة، وقد حصل ذلك في عهد الخلفاء الراشدين وما بعدهم، فصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

بين يدي سورة الأحزاب
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وعلى سائر من اقتفى أثره، واتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد: أيها الإخوة المباركون! هذا اللقاء التاسع عشر الذي كان من المفترض أن نتكلم فيه عن سورة الأنعام، لكن تبين من الدروس التي خلت، واللقاءات التي سلفت أن الحديث عن سورة الأنعام تقريباً استوفيناه؛ لأن القضايا التي بحثتها سورة الأنعام تكلمنا عنها إجمالاً وتفصيلاً، ولله الحمد والفضل والمنة. فكان حرياً بنا أن ننظر في سورة أخرى تبحث في قضايا أخرى، والقرآن كما تعلمون منه مكي ومنه مدني، وسورة الأنعام سورة مكية بكاملها، والآن من المناسب أن نشرع في سورة مدنية، وما لم نتعرض له في سورة الأنعام فستأتي إن شاء الله له عودة في وقت آخر. نقول: سورة الأحزاب سورة مدنية باتفاق، وهي السورة التي اخترناها لنتمم بها اللقاءات، وهي غنية جداً بالمواضيع المتنوعة مما تتعلق به حياة المسلمين العامة والخاصة؛ الخاصة: كتنظيم الأسرة، ومسائل الحجاب وأمثالها، وحياة المسلمين العامة: كحديثها عن غزوة الأحزاب، وغزوة بني قريظة، أما آياتها فعددها 73 آية، وهذه السورة المباركة تحدثت عن قضايا عديدة؛ لكنها سميت بسورة الأحزاب؛ لأن الله جل وعلا ذكر فيها لفظ الأحزاب: يَحْسَبُونَ الأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِنْ يَأْتِ الأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فِي الأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنْبَائِكُمْ [الأحزاب:20]، لكن ينبغي أن يعلم: أن لفظ الأحزاب ورد في سور أخرى: كسورة ص، وسورة غافر، وغيرهما من سور القرآن، فقد ورد تقريباً سبع مرات في سور أخرى، لكن الذي يعنينا هنا: أن الله جل وعلا سمى هذه السورة باسم سورة الأحزاب، وهي تحكي قصة أولئك القوم الذين اجتمعوا على النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الإنسان الذي كان يحاول نفع الناس؛ فإنه لا تحكمه طريقة تقليدية في كيفية تقديم ما يريد أن ينفع الناس به.

ذكر بعض من أحداث غزوة الأحزاب إجمالاً
وأعتقد أنه من المناسب أن نتحدث في اللقاء الأول عن غزوة الأحزاب عموماً؛ لأن السورة سميت بها، ولأنها الموضوع الرئيس للسورة، ثم في اللقاءات القادمة إن شاء الله تعالى نشرع كالعادة في تفسير الآيات كلمة كلمة على منهجنا المعتاد، لكن اليوم سنخصص الحديث عن غزوة الخندق أو الأحزاب؛ لأن الحديث عنها في اعتقادي يسهم كثيراً بعد ذلك في تفسير سورة الأحزاب. فنقول: اليهود سبب لكل شر في غالب أمرهم، فقد ذهبوا إلى القرشيين وهم يعلمون أن القرشيين متوترون بسبب من قتل منهم يوم بدر، أما يوم أحد فلم يشف غليلهم، رغم أنهم أصابوا من المسلمين مقتلاً، لكنهم لم يسيطروا على هذا الدين، ولم يحتلوا أرضاً من المدينة، فلما ذهبوا إليهم سأل القرشيون اليهود عن دين محمد؟ فتظاهر اليهود بأنهم لا يعلمون شيئاً وقالوا: صفوا لنا دينكم، وصفوا لنا دين محمد، وهم أهل كتاب، وهذه القضية بالنسبة لهم غير خافية، فلما أخبروهم بالخبر والوهم، قال الله: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا [النساء:51-52]. ألبت اليهود قريشاً وغطفان وغيرهما من قبائل العرب على أن يأتوا المدينة، وهذا أصل تسميتهم بالأحزاب، فقدموا إلى المدينة لكل قوم زعيمهم، ولم يكن لهم زعيم واحد يمكن أن يصدروا عنه، وهذا أمر تفرضه الحضارة العربية آنذاك، فالعرب لم تكن تعرف حضارة الاجتماع على ملك، ولم يكن هناك أحد في العرب يمكن أن يسمع ويطاع دون غيره، إنما كانت الثقافة ثقافة قبلية، فشيخ القبيلة هو المصدر الذي يصدر الناس عن أمره ويردون إليه، فلا يقبل أحد منهم أن يستمع إلى رجل من قبيلة أخرى، فقريش بقيادة أبي سفيان ، وغطفان بقيادة عيينة بن حصين وقيل غيره، وهكذا سائر القبائل، فقدموا إلى المدينة، والنبي صلى الله عليه وسلم يتعامل مع كل حدث بما يمليه عليه ذلك الحدث. ولهذا: فمن الخطأ أن يستبق الإنسان الأحداث، أو أن يقعد قواعد لا يريد أن يخرج منها ويزعم أنها مبادئ، هو عليه الصلاة والسلام حارب في بدر على مسافة 140 كم عن المدينة، ثم في أحد أقرب، ثم في الخندق أقرب وأقرب، فاختلاف الطرائق يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يلتزم طريقة واحدة في حرب عدوه، بل استشار الناس فأشار عليه سلمان بحفر الخندق، والنبي صلى الله عليه وسلم لا يقبل في أمور معينة أحداً أن يملي عليه فيها رأيه، وهي ما يتعلق بشئون الدين، أما ما يتعلق بالحضارة المحضة الدنيوية فإن الدين شرع لنا التشاور وأخذ الرأي من الغير، وقد كان الفرس خلاف العرب، فقد سبقوا العرب كثيراً في قضايا الحضارات، ولذلك عرفوا الملك وتوارثوه، وهو أمر لم يكن عند العرب، فأشار سلمان بما تمليه عليه حضارته الفارسية لا لما يملي عليه دينه وإيمانه؛ لأن النبي أعظم منه ديناً وإيماناً، والصحابة كـأبي بكر و عمر ، فأشار على النبي صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق، فقبلها النبي صلى الله عليه وسلم لسببين: أما السبب الأول: فلكي يحقق المقصود في منع قريش وحلفائها من أن يدخلوا المدينة. والأمر الثاني: أن أي عدو إذا واجهته بشيء غير متوقع كان أنكأ فيه. فلما جاءت الأحزاب فوجئوا بشيء لم يعرفوه ولم يعهدوه، فقال بعضهم لبعض: إن هذا شيء لم تألفه العرب، ولا تعرفه في حروبها، لكنها فكرة نقلت من حضارة إلى حضارة، والحضارات ليست وقفاً على أحد، تبقى حقاً مشاعاً يستفيد منها كل أحد، فالحكمة ضالة المؤمن، والعاقل لا يمنعه شيء من الاستفادة من غيره، إذا لم يكن هذا الشيء ماساً بثوابته وطبائعه وقيمه، فهذا لا يقبل أن نختار بينه وبين غيره؛ لأن هذا خلاف الدين، لكن الدين أذن لنا بمثل هذا، وهو أن نأخذ بما نستفيده من الحضارات الأخرى، قال عليه الصلاة والسلام كما عند مسلم في الصحيح: (كنت أريد أن أنهى أمتي عن الغيلة فرأيت أن فارس والروم تصنعانها فلا تضرها شيئاً)، فالمرأة وهي حامل لها أن ترضع، إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسمع من قومه من العرب أن هذا يضر بالجنين أو بالرضيع فأراد أن ينهى الأمة عن ذلك شفقة بهم، فلما تبين له بغير الوحي من الاحتكاك والالتماس الحضاري من فارس والروم أنهم يفعلون ذلك لأن هذه أشياء لا تتعلق بمسألة أن الكافر يتضرر والمسلم لا يتضرر، بل هو أمر مفتوح، فقبلها النبي صلى الله عليه وسلم. موضع الشاهد: أنه عليه الصلاة والسلام حفر الخندق فأضحى الأحزاب في شق والمؤمنون في مأمن وفي شق آخر، لكنها كانت أياماً عصيبة وافقت برداً، ولم تكن الدنيا قد فتحت آنذاك للنبي صلى الله عليه وسلم، بل وافقت تلك الأيام فقراً، وأمما تتكالب، واليهود في جنوب المدينة يخشى منهم، وهم من بيتوا هذا الأمر للمؤمنين، ولم يسبق أن اجتمع الناس على أحد ورموه عن قوس واحدة كما فعل الأحزاب مع النبي صلى الله عليه وسلم، مكث الأمر أياماً وليالي زلزل فيها المسلمون زلزالاً شديداً، وسيأتي تفصيلاً.

أنفس واثقة بنصر الله
ثم حدثت أمور منها: ما يتعلق بالحياة الاجتماعية، ومنها: ما يتعلق بمعجزاته صلى الله عليه وسلم؛ لأن خطباً كهذا يكون مليئاً بالأحداث، والعاقل يستفيد من جميع الأحداث، وقد كان هناك صحابي اسمه جعير بن سراقةأظهر نشاطاً يوم الخندق، وقد غير اسمه النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (أنت عمرو )، هذا حدث يسير جداً، الصحابة الآن يريدون أي شيء يعينهم على ما هم فيه، وهم ينقلون التراب وجدوا في هذا الحدث اليسير ما يعينهم على العمل والجد والنشاط، فأخذوا يرتجزون ويقولون: أسماه بعد جعير عمراً وكان للبائس يوماً ظهراً فالبيت لا يحمل معاني كثيرة، إنما يحمل حدثاً يسيراً، لكنهم آنذاك كانوا يتلذذون ويتفكهون به، ويعينهم على ما هم فيه وهم يحملون التراب رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم، والنبي صلى الله عليه وسلم يأبى إلا أن يشاركهم ويقول: عمراً ، ظهراً، يردد آخر الصدر والعجز، ولا يردد البيت كاملاً حتى يكون في منأى عن قول الشعر، ويصدق عليه لفظاً ومعنى ومبنى قول الله جل وعلا: وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي [يس:69]، ثم يأتي جابر بالشاة فتكفي الشاة القوم كلهم. وشاة جابر يوم الحرب معجزة نعم النبي ونعم الجيش والشاة إني أتيتك بالمدح معتذراً ومدحك الوحي والسبع القراءات ثم بعد ذلك: تعترضهم صخرة يضربها صلى الله عليه وسلم، وسيأتي أثر هذا الضرب في قول الله تعالى: مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا [الأحزاب:12]، (فيضربها صلى الله عليه وسلم ويكبر ويقول: الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام، والله إني لأبصر قصورها الحمراء من مكاني هذا، ثم يضرب ثانية ويقول: الله أكبر أعطيت مفاتيح فارس، والله إني لأبصر قصر المدائن الأبيض من مكاني هذا، ثم يضرب الثالثة ويقول: الله أكبر أعطيت مفاتيح اليمن، والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني هذا)، وهذه الأسماء: المدائن، صنعاء، قصور الشام الحمراء، كانت آنذاك مراكز قرارات وحضارات، والمسلمون آنذاك محاصرون في المدينة، والنبي صلى الله عليه وسلم عندهم وهو عند الله من قبلهم لا ينطق عن الهوى، فيبشرهم بمثل هذه البشارات، وأنت عندما تحمس الجيش فأقل القليل الذي تبثه فيهم: أنهم لن يستأصلوا؛ لأنهم لو استؤصلوا فلن تفتح لهم الشام ولا المدائن ولا أبواب صنعاء، فأقل القليل أنهم يعلمون أن هذه ليست نهاية المطاف، وأن الأحزاب سيكون أمرهم إلى زوال، كيف لا يعلمون ذلك وهو وعد من الله جل علا؛ لأن الصخرة وهذا نوع من البشارة تفتتت واضمحلت لما ضربها النبي صلى الله عليه وسلم، فيقع في أنفسهم أن الصخرة تمثل هؤلاء القوم الذين يحاصروننا، وضرب النبي صلى الله عليه وسلم أشبه بتلاشيها، ثم لا يقف الأمر في أنهم سيذهبون وينصرفون، لكنهم سيفتحون الحضارات وسيملكونها، كأبواب صنعاء، وقد كان لها في ذلك الزمن شيء من الحضارات الممتدة؛ لأنها كانت آنذاك موئلاً كبيراً للحضارة وبقيت موروثاً، يقول جرير : أقلي اللوم عاذل والعتابا وقولي إن أصبت لقد أصابا إلى أن قال: دخلن قصور يثرب معلمات ولم يتركن من صنعاء باباً قصر المدائن الأبيض فتحه المسلمون في عهد عمر رضي الله تعالى عنه وأرضاه، وفتحت الشام في عهد الصديق رضي الله تعالى عنه، ثم توالت الفتوحات.

مواقف حدثت أثناء حصار المسلمين في غزوة الخندق
والمقصود: أن كل هذا وقع في أيام الخندق، كذلك النبي صلى الله عليه وسلم أيامها يأتيه أحد أصحابه وكان شاباً، فيأبى إلا أن يشارك النبي عليه الصلاة والسلام ما هو فيه، رغم أنه حديث عهد بعرس، ثم يقول عليه الصلاة والسلام: (خذ سلاحك، فإني أخشى عليك بني قريظة، فيأخذ سلاحه، فيعود الشاب إلى داره فيجد زوجته خارج الدار، فيصيبه الحنق على ما رأى، فيسل سيفه، فتشير له إلى داخل الدار، لم أخرج متبرجة ولا سافرة لكن شيئاً ما اضطرني، هي لم تقلها قولاً، بل قالتها حالاً بالإشارة، فدخل الشاب فوجد حية ملتوية على فراشه فضربها فمات). قال أبو سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه وأرضاه راوي الحديث كما عند مالك في الموطأ: قال: (فلا يدرى أيهما أسرع موتاً، الشاب أم الحية، فأخبر صلى الله عليه وسلم بهذا فقال: إن في المدينة إخواناً لكم من الجن، فإذا رأيتم مثل هذا فحرجوا عليه ثلاثاً)، هذه كلها أحداث مرت والمسلمون مع نبيهم صلى الله عليه وسلم في الخندق، ثم لم يلبث أن صرف الله جل وعلا عنهم الكيد، فدخل نعيم بن مسعودبمكيدة ما بين قريش واليهود فأوهم اليهود أن قريشاً ستخذلهم وتعود فينفرد بكم محمد -أي: أبو القاسم- ولم يكن يوم ذاك يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم ويصلي عليه حتى لا يشعرهم بإسلامه، وكان قد أسلم، والنبي صلى الله عليه وسلم قال له: (خذل عنا)، وكلمة نحوها، ثم ذهب إلى أبي سفيان وقال: إن يهود تفكر في أن تأخذ منكم رهائن حتى تقدمهم قرابين لمحمد فإنهم يخشون أن تذهبوا -والحرب خدعة- فدب الخلاف وكله بتقدير من الله جل وعلا وتدبير، ومن ينصره الله فلا غالب له، فانصرفت قريش بعد ذلك وتركت النبي صلى الله عليه وسلم لبني قريظة، وحكم فيهم سعد بن معاذ رضي الله تعالى عنه وأرضاه وقال له بعد أن حكم: (لقد حكمت بحكم الله من فوق سبعة أرقعة)، أي: من فوق سبع سماوات، ثم يموت سعد بعد أن أصيب بسهم في أكحله فيقول النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن يدفنه: (إن للقبر ضمة لو نجا منها أحد لنجا منها سعد بن معاذ -وفي رواية- لنجا منها هذا العبد الصالح). هذه كلها -أيها المبارك- أحداث مرت ووقعت خلال أيام قلائل أظهر فيها علي رضي الله تعالى عنه وأرضاه شجاعة نادرة وقتل عمراً بن ود ، مع أن علياً يومها لم يكن طاعناً في السن، وقد كان لـابن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وأرضاه مواقف مشهودة في بدر وأحد، وتممها في يوم الخندق، وهو أحد شجعان المسلمين المعروفين عبر التاريخ كله. المقصود: أن هذا يظهر الله على يديه معجزة، وهذا يموت من قتله لحية، وهذا يغير اسمه، وهذا ينتصر ويقتل خصماً عنيداً، كلها أحداث تقع ويراد منها بقدر الله تربية مجتمع مسلم، الأمة وأي مجتمع لا تربيه مثل هذه الأحداث وتواليها، يقول الله: وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا [الأحزاب:11]، مثل هذه الأحداث ينجم عنها بعد ذلك مجتمع وأمة قادرة على أن تتحمل ما هو أعظم. والله جل وعلا قادر على أن ينصر رسوله بأقل من ذلك، لكنها أمور تحدث كما قلنا حتى تربى الجماعة المسلمة أو الأمة المسلمة على أعظم الخطب، فالإنسان إذا كان قوياً في ذاته يستطيع أن يسوس الناس وينفعهم، أما إذا كان الإنسان ينطلق من ضعف ووهن فحتى لو صدر ومكن بأي طريقة فإنه لن يستطيع أن ينفع غيره؛ لأن فاقد الشيء لا يعطيه، وهذا المجتمع المدني الذي يمثل أمثل رعيل وأكمل جيل في المقام الأول أراد الله جل وعلا منهم أن ينقلهم من رعي الشاة إلى رعي الأمم، فكان بعد ذلك منهم وممن نشأ تحت رعايتهم وعهدهم من أبناء الصحابة من ساس الدنيا وحكمها وأثراها بالأخلاق وبالعقيدة في المقام الأول. هذا كله نجعله مقدمة في هذا اللقاء المبارك بين يدي سورة الأحزاب التي سميت باسم المعركة، وإلا فالسورة المباركة حوت كثيراً من القضايا سيأتي إن شاء الله تفصيلها في اللقاء القادم بعد أن وطدنا وهيأنا الأمر للتلقي قدر الإمكان؛ لأنه لا يمكن أن نغفل الحديث عن معركة الأحزاب أو غزوة الخندق وهي الموضوع الرئيس لهذه السورة المباركة. في اللقاء القادم نستفتح بقول الله جل وعلا: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا *وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا [الأحزاب:1-3]. نسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما يحبه و يرضاه، وأن يعيننا وإياكم على طاعته، هذا ما تيسير إيراده، وتهيأ إعداده، وأعان الله على قوله، وصلى الله على محمد وعلى آله، والحمد لله رب العالمين.



للامانة العلمية منقول من موقع اسلام ويب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://motanawe3a.allahmontada.com
 
( سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة الأحزاب [1] ) للشيخ صالح بن عواد المغامسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدايات متنوعة  :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: القرآن الكريم-
انتقل الى: